فوائد شرب زيت الزيتون

زيت الزيتون الزيتون (بالإنجليزية: olives) هو ثمرٌ صغير الحجم، وبيضويّ الشكل، وأخضر اللون، يتحول بعضه إلى الأسود عند نضجه، أمّا بعضه الآخر فيظل أخضراً، وينمو على شجر الزيتون (الاسم العلمي: Olea europaea)، ويتراوح وزن الثمرة الواحدة من الزيتون بين 3-5 غرام، ويجدر الذكر أنّ ما يقارب 90% من محصول الزيتون في الشرق الأوسط يُستخدم لإنتاج زيت الزيتون، والذي يُستخدم في العديد من الصناعات،

كصناعة بعض الأدوية، ومستحضرات التجميل، والصابون، كما تجدر الإشارة إلى أنّه قد شاع استخدام زيت الزيتون في الطبخ؛ حيث إنّه يُعدّ من أهمّ مكونات حمية البحر الأبيض المتوسط الغذائية،
كما استُخدم منذ القدم كوقودٍ للمصابيح التقليدية.[١][٢] فوائد شرب زيت الزيتون يوفر زيت الزيتون الكثير من الفوائد الصحية للإنسان، ونذكر من هذه الفوائد

 

:[٣] يحتوي على الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة: (بالإنجليزية: Monounsaturated fatty acids)؛ ومن أهمّها حمض الأولييك، فقد وُجد أنّه يُكوّن ما نسبته 73% من إجمالي كمية الدهون الموجودة في زيت الزيتون، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا النوع من الأحماض الدهنيّة يقلل الالتهابات، كما يُعتقد أنّه قد يؤثر بشكلٍ إيجابيٍّ في بعض الجينات المرتبطة بالسرطان، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأحماض الأحادية غير المشبعة تعتبر من الدهون المقاوِمة للحرارة العالية، ولذلك يمكن القول إنّ استخدام زيت في الطبخ يُعدّ مفيداً للصحة. يحتوي على مضادات الأكسدة: والتي تساهم في تقليل الالتهابات، ومنع الكوليسترول الموجود في الدم من التعرّض لعمليات الأكسدة، وبذلك فإنّه قد يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب.

يمتلك خصائص مضادة للالتهابات: حيث إنّ مركب الأوليكانتال (بالإنجليزية: Oleocanthal) المتوفر في زيت الزيتون يمتلك خصائص مضادة للأكسدة والالتهابات، ويُعتقد أنّه يمتلك تأثيراً مشابهاً لدواء الإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، كما أنّ حمض الأولييك يمتلك خصائص مضادة للالتهابات أيضاً، فقد وُجد أنّه يقلل مستويات المؤشرات الالتهابية، ومنها البروتين المتفاعل-C (بالإنجليزية: C-reactive protein).

يقلل خطر الإصابة بالسكتات: فقد أشارت إحدى الدراسات التي تمّ إجراؤها على 841,000 شخص أنّ زيت الزيتون هو المصدر الوحيد للأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة التي تقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية (بالإنجليزية: Stroke) وأمراض القلب، كما لاحظت دراسةٌ أخرى أجريت على 140,000 شخص أنّ زيت الزيتون يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، ومن الجدير بالذكر أنّ السكتة الدماغية تعدّ ثاني أكبر مسبّب للوفاة في الدول المتقدمة.

يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب: إذ لوحظ في بعض الدراسات أنّ الأشخاص الذين يتناولون حمية البحر الأبيض المتوسط ينخفض لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب، وربما يكون ذلك بسبب احتوائها على زيت الزيتون البكر الممتاز، وذلك لأنّه يقلل من الالتهابات، ويحمي بطانة الأوعية الدموية ووظائفها، كما أنّه يعمل على منع الكولسترول السيئ من الأكسدة، ويمنع تجلط الدم،
كما أنّه يخفض من ضغط الدم، ففي إحدى الدراسات كان زيت الزيتون قادراً على تقليل حاجة الأشخاص إلى أدوية ضغط الدم بنسبة 48%. يحافظ على الوزن الصحي للجسم: فعلى الرغم من أنّ زيت الزيتون يعتبر من الدهون، إلّا أنّ تناول كميات كبيرة منه لم يكن مرتبطاً يرتبط بزيادة الوزن أو الإصابة بالسمنة، كما أشارت إحدى الدراسات التي شارك فيها 187 شخصاً أنّ زيت الزيتون يزيد مستويات مضادات الأكسدة الموجودة في الجسم، ممّّا يساعد على خسارة الوزن. يحسن حالات الأشخاص المصابين بألزهايمر:

 

صورة ذات صلة

ففي إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران، وُجد أنّ زيت الزيتون يساعد على التخلص من اللويحات التي تتراكم في دماغ الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر، كما أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على البشر أنّ حمية البحر الأبيض المتوسط التي تحتوي على زيت الزيتون مفيدةٌ للدماغ. يقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني:

ففي إحدى الدراسات التي شارك فيها 418 شخصاً غير مصابين بالسكري، وُجد أنّ اتّباع حمية البحر الأبيض المتوسط يقلل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 40%. يقلل من خطر الإصابة بالسرطان: فكما ذُكر سابقاً يُعدّ غنياً بمضادات الأكسدة التي تقلل الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radicals)، والتي تعتبر من أهمّ العوامل التي يمكن ان تؤدي إلى الإصابة بالسرطان، كما أنّ زيت الزيتون يحتوي على مركبات نباتية قد تساهم في مقاومة الخلايا السرطانية،

وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ الأشخاص الذين يتّبعون حمية البحر الأبيض المتوسط الغذائية يكونون أقلّ عرضةً للإصابة بعدّة أنواع من السرطان، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ هذه الدراسات غير كافية، وما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيدس من الأدلة لإثباتها. يحسن من التهاب المفاصل التنكسية: فقد وُجد أنّ شرب زيت الزيتون قد يخفض الإجهاد التأكسدي، والمؤشرات الالتهابية لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل التنكسية (بالإنجليزية: Rheumatoid Arthritis)،
وتجدر الإشارة إلى أنّ شربه مع زيت السمك الغني بأحماض أوميغا-3 الدهنية يمكن أن يكون أكثر فعالية. يمتلك خصائص مقاومةً للبكتيريا: فقد وُجد أنّ زيت الزيتون البكر الممتاز كان فعّالاً ضدّ 8 سلالات من البكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزية: Helicobacter pylori)، أو ما يُعرَف بجرثومة المعدة، وهي بكتيريا تعيش داخل المعدة ويمكن أن تسبب قرحة وسرطان المعدة، وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ تناول 30 غراماً من زيت الزيتون البكر الممتاز مدة أسبوعين يقلل عدوى بكتيريا المعدة بنسبةٍ تتراوح بين 10-40%. القيمة الغذائية لزيت الزيتون

يوضح الجدول الآتي القيمة الغذائية الموجودة في ملعقةٍ كبيرة، أو ما يساوي 15 غراماً من زيت الزيتون البكر الممتاز:[٤] المادة الغذائية القيمة الغذائية السعرات الحرارية 120 سعرة حرارية الدهون 14 غراماً الدهون المشبعة 1.999 غرام الدهون الأحادية غير المشبعة 10.001 غرامات الدهون المتعددة غير المشبعة 1.999 غرام

كيفية تنسيق حدائق المنزل وتنظيمها

يعتبر تزيين الحدائق من احد فنون تزيين المنزل وهو عالمٌ بحد ذاته اذ تستخدم فيه أدواتٌ واساليبٌ كثيرة، منها استعمال المظلات ولا سيما مظلات حدائق خشبية إذ انها تعطي رونقاً وجمالاً وإحساساً بشعورٍ إستوائيٍ لتجعل من الحديقة أكبر من مجرد حديقة يُمكنكِ تزيين حديقة منزلكِ بزراعةٍ أنواعٍ معينةٍ من النباتات كالزهور مثلاً،
ويُمكنكِ تزيينها بإضافةِ مقاعدٍ مخصصةٍ للحديقة المنزلية، أو بوضع بعض التحف ومزهريات الزراعة بها . إزرعي حديقة منزلكِ بالأزهار النادرة والغريبة وتمتعي برائحتها العبقة وجمالها المميز الذوق الرفيع والخيال الواسع هما من أهم متطلبات تصميم الحديقة المنزلية فربط هذه العناصر مع بعضها مع البعض الأخر سوف يعطي الشكل النهائي المرغوب به للحديقة المنزلية.أن الهدف من تنسيق الحديقة المنزلية هو راحة العائلة والإستجابة لمطالبهم الخاصة مع مراعاة أن هذه الرغبات تتغير بتغير أفراد العائلة وزيادة عددهم. لا أنه قبل البدء فى أختيار نباتات الحديقة المنزلية علينا أن نعلم جيدا أن الحديقة تحتاج بعد إلى صيانة وهذا إما أن يقوم بها عامل فنى أو سكان المنزل،

 

ويعتبر هذا العامل هام فى إختيار نباتات الحديقة المنزلية حيث أن بعض النباتات تحتاج إلى عناية خاصة ومجهود كبير. ونطرح عليك هنا بعض الاساسيات التى يجب ألا تغفل عند التفكير فى الحديقة المنزلية حتى تكتمل لك مقومات الإستفادة مما تقومين بزراعته ولتتعرفى على المناسب من نباتات الحديقة المنزلية لكل طقس ومناخ والموضوع مطروح على جزئين منعا للاطالة.
فى البداية يجب التفكير فى سياج الحديقة المنزلية والأسوار النباتية فالسياج النباتي عبارة عن نباتات تزرع متجاورة في صفوف منتظمة لتعطي في النهاية جدار أو سور.وهى أي نبات شجري أو متسلق يتحمل القص والتشكيل يمكن استخدامه كسياج نباتي.ومن أمثال نباتات الحديقة المنزلية: الياسمين الكاذب – الديدونيا – المجنونة – الهب – شوكة مدراس – الكونوكاربس. وبعد ذلك يمكنك زراعة شجيرات قصيرة قرب باب المنزل وذلك لتحديد المدخل كما أن زراعة بعض الشجار القصيرة أو الشجيرات بمحاذاة السور الخارجى للحديقة لتكون ستارا بين الشارع والمنزل، كما تساعد على تقليل الضوضاء والأتربة وإذا كان باب المنزل يتوسط عرض المنزل فإنه يزرع على جانبى الباب الرئيسى شجرتين صغيرتين وفى كل ركن شجرة كبيرة،

أما إذا كان الباب فى أحد أركان المنزل فتزرع شجرة صغيرة فى جانب الباب من الناحية الضيقة وفى الركن البعيد تزرع شجرة كبيرة وذلك لاستمرارية خط النظر وربط المبنى بالحديقة المنزلية . أكثر شجيرات الحديقة المنزلية انتشارا:كف مريم – فرشة الزجاج – الهب – اللانتانا – الفل – آس (المرسين) – التيكوما – الكونوكاربس – تمر حنة وهى عبارة عن نبات خشبي ذو ساقين أو أكثر، أو ذو ساق واحدة متفرعة تحمل أفرعا ذات لون مخضر ، ويتراوح ارتفاع بعض الشجيرات من 3-4 أمتار نقاط يجب أخذها في الإعتبار عند إختيار نباتات الحديقة المنزلية: 1.معرفة نباتات الحديقة المنزلية الموجودة فى المنطقة وإختيار النباتات المتوفرةبها.

2.إختيار نباتات الحديقة المنزلية بحيث تكون ملائمة لدرجات الحرارة والرياح وكمية المياه ونوعية مياه الرى ونوع التربة وحسب مكانه فى الحديقة (خلفية \أمامية) ففى الحديقة الأمامية يترك المسطح الأخضر مكشوف بدون زراعة أشجار أو شجيرات وتستعمل النباتات ذات الألوان الزاهية فى أحواض الزهور على أن تكون البساطة التامة فى التصميم فالغرض من تنسيق الحديقة الأمامية هو مجرد تزيين مدخل المنزل.
3.إختيار نباتات الحديقة المنزلية التي يسهل زراعتها العناية بها ويفضل انتقاء النباتات المحببة لأفراد العائلة. 4.زراعة نباتات قصيرة أسفل النوافذ. 5.استعمال بعض النباتات ذات الرائحة العطرية. 6.لاتزرع نباتات كبيرة الحجم أو لها أشواك أو تفرز مواد سامة أو تلهب الجلد بجوار المنزل أو فى المدخل الرئيسى أو بجوار أماكن لعب الأطفال. 7.زراعة نباتات مختلفة الأنواع والأشكال .

8.استعمال عنصر اللون فى الحديقة المنزلية عن طريق زراعة النباتات المزهرة أوالنباتات التى تعطى أوراق ملونة 9.يجب ألا تبدو الحديقة المنزلية مزدحمة بالنباتات،وضع النباتات التي تحتاج إلى رعاية متواصلة قريبا من المنزل وذلك لاحتمالاتعدمرعاية النباتات البعيدة عن الأنظاروأيضا لتسهيل نقل المعدات الزراعية وربط خرطومالمياه بالصنبور وبذلك سيجد أفراد العائلة الحديقة قريبة منهم للاستمتاع بالأوقاتالتي يقضونها فيها.

كيف أنظم وقتى في تنظيف البيت

وضع الأغراض في مكانها المخصص يساعد وضع أغراض البيت في مكانها المناسب بعد استخدامها على الفور في المحافظة على نظافة المنزل، وعلى ترتيبه بأقل جهد ووقت،
ويساعد الاعتياد على القيام بذلك على المحافظة على نظافة البيت دون بذل أي جهد إضافي، بدلاً من تراكم أكوام من الأغراض،

والتي قد تتطلب وقتاً طويلاً لتنظيمها، وإعادة كل غرض منها إلى مكانه المناسب، ليكون كل شيء في مكانه المخصص في نهاية اليوم.

 

[١] وضع جدول زمني يتم ذلك من خلال إعداد جدول زمني يضمن إنجاز كل مهمة في وقتها المناسب دون إهمال أي منها، أو تراكمها لتتحول إلى مهام كبيرة يصعب القيام بها، ويمكن القيام بذلك من خلال تقسيم الأعمال المنزلية، ووضع وقت دوري للقيام بالتنظيف؛ فمثلاً يمكن وضع مهمة تنظيف الثلاجة، وتحديد وقت تنظيفها بشكل دوري كل أسبوعين، كما يمكن تقسيم الأعمال المنزلية على الأفراد الذين يقطنون المنزل، وضع قائمة في مكان يمكن للجميع رؤيتها فيها، ليتمكن كل فرد من الالتزام بالواجبات المُناطة به كل يوم.

[١] التحضير المسبق يعتبر وقت الصباح من أهم وأثمن الأوقات في اليوم بالنسبة للأمهات، وحتى يتم استغلاله بالشكل الصحيح فلا بد من الإعداد المسبق للأعمال المنزلية الواجب إنجازها في الليلة السابقة؛ فمثلاً يمكن تحضير الأغراض اللازمة لوجبات غداء اليوم التالي، وحقائب الظهر للأطفال، والتخطيط لإخراج وتحضير الملابس، والأموال،

كما يجب مراجعة هذا المخطط قبل الذهاب إلى النوم لتذكر الالتزامات المطلوب إنجازها في اليوم التالي.

[٢] المرونة في وضع الخطط ينبغي مراعاة المرونة في وضع الخطط، ومهما كان الشخص منظماً،
إلا أن هناك بعض الأمور التي لن تسير وفق ما هو مخطط له، بسبب وجود بعض العقبات، أو الحالات الطارئة،
ومن الجيد عند حدوث هذا أن يكون هناك خطة بديلة، والتي قد تتضمن تخصيص بعض الوقت لحالات الطوارئ، وإعداد وجبات الطعام التي يمكن تسخينها بسهولة من قبل الزوج والأولاد عند الحاجة إلى ذلك، أو حتى الاستعانة بصديق لإحضار الأطفال من المدرسة في حالات الطوارئ.

تنظيم الوقت ما بين العمل والبيت الاستيقاظ مبكراً يوم الإجازة أو قبل الذهاب للعمل لإجراء بعض الواجبات المنزلية التي لا تتطلّب الكثير من الوقت، فهذا سيُخفف على السيّدة بعض الأعمال التي يستوجب عليها عملها بعد العودة من العمل.

وضع جدول للأعمال المنزلية؛ بحيث يتم تقسيمها ما بين واجبات يومية، وأخرى أسبوعية؛ فهذا الجدول سيُسهّل كثيراً على السيدة معرفة ما يجب عمله يومياً من ترتيب وتنظيف المنزل، وتلك المهام الأسبوعية. تحضير قائمة الطعام التي ستطهوها السيّدة أسبوعياً، حتى لا تحتار فيما تُريد تحضيره من أطباق كل يوم.

إعداد كميّة من الطعام بحيث تكفي ليومين، فهذا سيُخفف كثيراً على السيدة؛ إذ لن تضطر لتحضير الطعام بشكل يومي. شراء كافة مستلزمات البيت الغذائيّة مرّةً واحدةً أسبوعياً، حتى يكون كل شيء متوفّراً عند البدء بتحضير طبق مُعيّن،

فهذا سيُوفّر الكثير من الوقت والجهد. يُفضّل إعداد بعض الأطعمة مسبقاً؛ بحيث تُخزّن بعض الخضروات في مبرّد الثلاجة؛ إذ تُقطّع وتُحفظ وتُستخدم وقت الطهي. عدم التفكير بأمور المنزل وقت العمل، حتى تستطيع السيدة العودة للمنزل بحالة من النشاط تُساعدها على القيام بعدد من الأمور واللعب مع أطفالها.

ممارسة أيٍّ من التمارين الرياضية ثلاث مرات أسبوعياً على الأقل؛ فالرياضة تجعل الجسم نشيطاً وتساعد المرأة على القيام بأعمالها دون أن تشعر بالتعب والإرهاق.

تخصيص وقت للعائلة بحيث تُنسق السيدة وقتها للقيام برحلة كل شهر أو اثنين مع عائلتها، للابتعاد عن ضغوط العمل والاستمتاع بوقت خاص ممّا يمنحها نشاطاً وطاقة جديدتين.

شراء ما يلزم ربّة المنزل عبر الإنترنت، أو من المتاجر التي تعتمد خدمة التوصيل؛ فهذا أيضاً سيُوفّر عليها الكثير من الوقت والجهد.