كيف تعلمين ابنك الحروف الفرنسية بسهولة

كيف تعلمين ابنك الحروف الفرنسية بسهولة

مسايرة الواقع يجب أن يدرك الشخص بأن قرار الثقة بالآخرين هو قرار شخصيّ ليس له أيّ ضمانات، وأن يضع في حسبانه دائماً بأنّ هناك فرصة لخيانة أو غدر الشخص المقابل، وأن يقوم بتهيئة نفسه داخلياً لذلك، كي لا يتعرّض لخيبة أمل قاسية، وفي المقابل ينجح بالعلاقة في حال وفاء ذلك الشخص. كما يجب أن يدرك بأنّ المثالية غير موجودة وأنّ ارتكاب الأخطاء هو أمر طبيعيّ يحصل مع كلّ الناس.[١] تحديد أسباب عدم الثقة يمكن علاج مشكلة عدم الثقة بالآخرين بالحديث مع الأصدقاء، أو مع الاخصائيين النفسيين، والعمل على مناقشة الأسباب الكامنة وراء مشكلة عدم الثقة بالآخرين وتحديدها؛ لإيجاد الحلول المناسبة لها والتخلّص منها.[٢] الصراحة يخطئ بعض الأشخاص اتجاه بعضهم البعض دون قصد أحياناً، لهذا من الضروري التحدّث في حال حصول موقف تظهر فيه خيانة الشخص المقابل بصراحة مطلقة؛ ليسمح له بتبرير موقفه، وتصحيح خطئه.[٢] النوايا الحسنة يجدر بالإنسان أن يعطي كلّ شخص يعرفه فرصة الوثوق به، مع افتراض حسن النية اتجاهه؛ وذلك لأنّ أطباع الناس تختلف من شخص لآخر،

 

وخيانة أحدهم وتصرفاته بطريقة مخيبة للآمال لا يعني أنّ جميع الناس ستخون، وتخيّب الآمال.[٢] تذكر مواقف الثقة يجب أن يستذكر الشخص عند تعرّضه لبعض مواقف الخيانة وقلة الوفاء، مواقف الوفاء بالوعد كي يعرف ويتذكر بأنّ الوفاء ما زال موجوداً حتى لو خان البعض، فلا داعٍ لافتراض الأسوء دائماً.[٣] إعطاء فرص للآخرين تنتهي العلاقات التي تقوم على عدم الثقة وزعزعتها غالباً بالانفصال. ويرجع السبب في ذلك إلى قلة الثقة التي يعطيها الشخص للآخرين بسبب تعرّضه للخيانة من قبل شخص ما، وهذا السلوك غير صحيح ومرفوض تماماً، حيث لا يجوز أن يتحمل الأشخاص نتيجة أخطاء غيرهم ويعاقبون على ما لم يفعلون، كما يجب أن تُعطَى لهم نفس فرص الثقة التي أُعطيت لغيرهم؛ لمنحهم الشعور بالطمأنينة والراحة وبالتالي نجاح العلاقة واستمراريتها.[٣]